العائلةنمط الحياه
أخر الأخبار

هل أنجبتِ طفلا بوزن كبير؟.. دراسة تكشف الحقيقة الصادمة

هل أنجبتِ طفلا بوزن هائل؟.. دراسة تكشف الحقيقة الصادمة ايقاع EIQA3

يفرح الأهل عادة إذا ما أنجبت الأم طفلا بوزن عظيم، ويرتاحون حتّى هذا يعد علامة على نطاق عافيته، لكن دراسة بريطانية جديدة أعلنت أن إنجاب طفل بوزن هائل ليس صحيا على الدوام، وتحديدا للأم.
فقد شددت التعليم بالمدرسة الصادرة عن معهد أبحاث السرطان في بريطانيا أن ولادة طفل هائل المقدار يضيف إلى خطر إصابة الأم بسرطان الضرع بنسبة 53 بالمئة، مضاهاة مع أخريات أنجبن أطفالا بأوزان معتدلة.

ونوهت التعليم بالمدرسة حتّى الولادة قبل الأوان تزيد كذلك من خطر الإصابة بسرطان الضرع، إذ تلعب المتغيرات الهرمونية والبيولوجية خلال الحمل تلعب دورا هاما في تدهور المرأة تجاه الداء.

وشملت التعليم بالمدرسة معلومات 83 ألف امرأة بريطانية، فوجدت أن السيدات اللواتي ولدن أطفالهن بوزن أكثر من 4.5 كيلوغرامات (9.9 رطل) كن أكثر عرضة للإصابة بالمرض بنسبة 53 بالمئة.

ومن بين 75 ألف مولود في بريطانيا مرة كل عام، يولد واحد كحد أدنى من ضمن كل 10 مواليد بوزن يزيد عن 4 كيلوغرامات، من بينهم نحو 10 آلا فمولود تزيد أوزانهم عن 4.5 كجم.

ويعتبر سرطان الضرع أكثر أشكال سرطانات السيدات شيوعا في بريطانيا، ويؤثر على نحو 55 ألف امرأة مرة واحدة فى السنة، ويكون السبب بوفاة 11 ألف امرأة، بحسب ما أوضحت جريدة “التايمز” البريطانية، يوم السبت.

وتحدث أنتوني سويردلو، الطبيب الذي قاد فريق التعليم بالمدرسة إن “معدلات الهرمونات الجنسية أثناء الحمل تكون أعلى بكثير عن المعتاد في باقي دورة حياة المرأة”.

وأكمل: “يأتي ذلك الحمل اختلافا كبيرا في خطر الإصابة بسرطان الضرع نحو السيدات، ويظهر من المعقول أنه لو كان الحمل يؤثر في مبالغة تلك المخاطر، فقد يكون نوع الحمل مهما أيضاً”.

إلا أن سويردلو شدد على أن “خطر إصابة المرأة بسرطان الضرع يعتمد على عدد ضخم من الأسباب. والتي ربما أن يكون العملين السابقين (الحمل ونوعه) أحدهما”، موجها إلى أن وجوب البصر إلى جميع الأسباب الأخرى.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: