التنمية الشخصية
أخر الأخبار

دراسة توضح سبب صعوبة كشف الكذابين!

دراسة توضح سبب صعوبة كشف الكذابين! ايقاع EIQA3

وجدت دراسة أجرتها جامعة إدنبره أنه من العسير اكتشاف الأفراد الكاذبين على ضد ما كنا نعتقد سابقاً.

واستخدم الباحثون لعبة تفاعلية لتقييم أشكال الخطاب والإيماءات التي يجريها الأفراد نحو الكذب. كما قاموا بفحص كيف يفسر المستمع الفقرات اللغوية إن كانت غير صحيحة.

واحتوت اللعبة المحوسبة 24 زوجاً كانوا يتبارون للبحث عن كنز. وتم عطاء اللاعبين حق الاختيار، إما الكذب بخصوص مقر تخبئة الكنز أو التحدث بصدق. وفي حال نجح اللاعب الأول في خداع الآخر، فعليه الاحتفاظ بالكنز.

وفي مستهل التجربة، لاحظ الباحثون 19 علامة على الكذب، مثل التعطل نحو التحدث وحركات الحواجب.

وتشير النتائج حتّى المستمعين يصدرون أحكاما بخصوص ما لو كان أحدهم يقول الحقيقة إبان بضع مئات من الميلي ثانية. ويعتقد الناس أن أحدهم يكذب بواسطة قول “إمم” أو “آه”، أو تكرير مفردات غير لازمة.

وتحدث الباحث الأساسي، الدكتور مارتن كورلي: “توميء النتائج إلى أنه لدينا تصورات مسبقة قوية بشأن التصرف المتعلق بالكذب، والذي يكون غريزياً إلى حد ماً نحو الإنصات للآخرين”.

ومع هذا، فإننا لا ننتج بالضرورة تلك العلامات عندما نكون مستلقين، من المحتمل لأننا نسعى قمعها.

ومع هذا، يعتقد الباحثون أن الكذابين قد يبذلون جهدا واعيا لتفادي تلك المشكلات، مثل مسعى عدم رسم أي تعبيرات على الوجه، أو التصلب في لغة الجسم. ونتيجة لهذا، خُدع الكثير من اللاعبين في التعليم بالمدرسة، عن طريق الاعتقاد بأن خصمهم كان يقول الحقيقة.

ونُشرت نتائج التعليم بالمدرسة في مجلة Cognition.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: